الثلاثاء 04  ربيع الثاني  1438 الموافق 03-01-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ـ تناول الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود  المتطلع إلى انتخابه لمرة ثانية في البلاد المزاعم  التي أثيرت حول تورط حكومته في الفساد المالي والتلاعب.

وقال رئيس الصومال حسن شيخ محمود الليلة الماضية  أمام مجموعة من مؤيديه في العاصمة مقديشو :” إن هذه الاتهامات حول الفساد المالي بالسنة لمؤسسات الدولة تحتاج إلى وجود هيئة قانونية قوية تستطيع إزالة كل هذه العقبات أمام الصوماليين ”  مضيفا إنه يحارب بقوة الفساد والمحسوبية عند عودته لمنصب رئيس الجمهورية في الفترة القادمة.

وأشار حسن شيخ محمود إلى أنه يعمل على تفعيل المؤسسات المختصة للقضاء على الفساد والعمل علي الشفافية والحكم الرشيد.

وأوضح الرئيس الصومالي أنه يعطي الأولوية في المرحلة المقبلة – عندما يكون مرة ثانية رئيس الصومال-  تأسيس مؤسسات أمنية تتولى أمن ربوع البلاد، وإكمال وتعزيز الأقاليم الفيدرالية، بالإضافة إلى تبني نظام سياسي وطني يلبي احتياجات المواطنين الصوماليين.

ومن المقرر أن يتنافس على منصب رئاسة الجمهورية في أواخر شهر يناير الجاري عدد من المرشحين يتقدمهم حسن شيخ محمود الرئيس المنتهية ولايته، وعمر عبد الرشيد رئيس الوزراء الحاري، وشريف شيخ أحمد رئيس الصومالي الانتقالي السابق، وشريف حسن شيخ آد رئيس حكومة إقليم جنوب الغرب، والناشط السياسي الشهير جبريل إبراهيم عبد الله.

” انتهى”.