الإثنين 04 ربيع الثاني  1438 الموافق 02-01-2017 مقديشو (صوت الصومال)  ـ  أكد المرشح الرئاسي جبريل إبراهيم عبد الله في مقابلة مع موقع تكايا أن “برنامجه السياسي ‏يركز على تحقيق الأمن والسلام والمصالحة في البلاد من خلال القنوات المناسبة، ومن أهمها معالجة ‏ومحاربة الفقر، الذي وصفه المرشح بأنه يعتبر أبرز العوامل المغذية للأزمة الصومالية”.‏

وقال المرشح أثناء المقابلة “يسعى برنامجنا السياسي إلى تحقيق الاستقرار السياسي من خلال احترام ‏الدستور ونشر العدالة والتزام الديمقراطية والحكم الرشيد والشفافية والنزاهة”.‏

وتحدث المرشح في مقابلته عن الطاقة الشبابية في البلاد والتي تحتاج إلى استفادتها بشكل مناسب لصالح ‏الوطن، قائلا: “برنامجنا السياسي يعطي أولوية للشباب الصوماليين الذين يمثلون 70% من سكان البلاد” ‏مشيرا إلى أن الشباب “هم الذين عانوا بالفعل مما حدث في البلاد خلال العقدين الماضيين”.‏

وفيما يتعلق بالنظام الفيدرالي الذي تبناه الصومال قال المرشح جبريل “برنامجنا السياسي يعطي أولوية ‏قصوى لتعزيز الفديرالية من خلال توطيد العلاقات بين الحكومة المركزية وإدارات الأقاليم” وأضاف ‏‏”سنبذل قصارى جهدنا -حال فوزنا في الانتخابات-لإنشاء علاقة سليمة بين المركز والإقليم باعتبارهما ‏متكاملين ومنسجمين”.وأشار إلى أهمية توزيع الثروات بشكل عادل، قائلا: “سنركز بشكل خاص على ‏تقسيم عادل للثروات، وتوصيل الخدمات الأساسية إلى المدن والأرياف”‏

فتحدث المرشح جبريل ايضا عن أهمية تعزيز العلاقات الصومالية مع العالم على أساس تحقيق المصالح ‏المشتركة، قائلا “هدفنا أن تكون علاقتنا مع دول الجوار ودول العالم مبنية على التعاون في تحقيق ‏المصالح المشتركة” وفيما يتعلق بعلاقات الصومال مع الدول العربية قال المرشح “نعطي اهتماما بتعزيز ‏علاقاتنا مع الدول العربية، باعتبار الصومال جزءا لا يتجزأ من العالم العربي” متهما القيادة المنتهية ‏ولايتها بالفشل في مجال العلاقات الخارجية قائلا: “نعلم أن علاقاتنا مع بعض الدول الشقيقة والصديقة قد أصيبت ‏بالبرودة في الفترة الأخيرة نتيجة السياسات التعسفية التي انتهجتها القيادة”‏‎.‎

والجدير بالذكر أن المرشح جبريل قام بجولة إلى الولايات الإقليمية في البلاد ضمن حملته الانتخابية، ويعتبر أحد أبرز المرشحين الرئاسيين المشاركين في الانتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في البلاد في وقت لاحق.

” انتهى”.