الأحد 26 ربيع الأول 1438 الموافق 25-12-2016 مقديشو (صوت الصومال) ـ دعا مبعوث مفوضية شؤون اللاجئين المجتمع الدولي أن يولي اهتماما لإيجاد حل مستدام لما أسماه الأزمة الإنسانية في اليمن.

وأكد المبعوث الخاص للاجئين الصوماليين  السفير محمد عبدي أفي  على الوضع وقال ان “اللاجئين الصوماليين في اليمن تتطلب اهتماما عاجلا” وذلك في اجتماع عقد مؤخرا مع مجموعة من قادة المجتمع المحلي والشيوخ واستمع الى همومهم في مكتب المفوضية لشؤون اللاجئين في صنعاء.

وأشار السفير عبر صفحته على الفيس بوك إلى أنه استمع إلى حكايات لقصص مؤلمة من السكان الذين يمكن ان يصبحوا طي النسيان.

“نحن بحاجة إلى إيجاد حل لهذه الأزمة” ، فعلى الرغم من النزاع في اليمن، الا أنها تستضيف الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء من الصومال وإثيوبيا والعراق وسوريا وأشخاص من جنسيات مختلفة أخرى ولا يزال العديد من اللاجئين الأفارقة يصلون الى اليمن للهروب من بلدانهم الأصلية وبحثا عن الأمن وآفاق اقتصادية أفضل إن وجدت.

وفي زيارته لبعض الدول العربية الأخرى التقى السفير بمسؤولون من منظمة التعاون الإسلامي، ومن الإمارات العربية المتحدة، ومركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية. وأشار إلى أنه أجرى مناقشات مثمرة مع قادة هذه الدول وأصبح أكثر تفاؤلا بشأن مصير اللاجئين الصوماليين.

وقال السفير إن البحث عن حل دائم لوضع اللاجئين الصوماليين الذي طال أمده اكتسب الدعم، كما حث أيضا المجتمع الدولي لمساعدة الصومال الذي يحتاج لدعم كبير من أجل السماح للسكان في الداخل والخارج، على حد سواء، في العيش بكرامة.

وقد بدأت الجالية الصومالية في اليمن منذ أوائل التسعينات. و تمكن عدد كبير من الناس لإعادة توطينهم في أوروبا، وأستراليا، والولايات المتحدة.

” انتهى”.

المصدر : وكالات.