الأحد 26 ربيع الأول 1438 الموافق 25-12-2016 مقديشو (صوت الصومال) ـ اختتمت في جيبوتي العاصمة، أمس الجمعة، فعاليات مؤتمر دولي حول الشباب والتنمية، أقامه مركز “يورمينا للأبحاث”، الذراع المتخصص للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، بالتعاون مع جامعة جيبوتي.
وشكلت مناقشات المؤتمر، التي استمرت ثلاثة أيام، فرصة للخبراء والمثقفين لاستعراض أوضاع الشباب في المنطقة، وأبرز المشكلات التي يعانون منها، إضافة إلى مستقبل الشباب في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية.
وأشار رئيس مركز يورمينا الدكتور عبد الفنتوخ، في تصريح لصحيفة القرن المحلية، إلى أن المؤتمر الذي يعد الأول من نوعه في جيبوتي هدف إلى نشر الوعي حول أهمية الدور البناء لشريحة الشباب في دعم وتعزيز مسيرة التنمية، لاسيما في المرحلة الراهنة التي تواجه فيها بلدان المنطقة تحديات جسيمة تشكل عقبة أمام التنمية المنشودة.
ونوه الدكتور عبد الفنتوخ أن التوصيات التي صدرت عن المؤتمر يمكن أن تساعد الدول المشاركة، وكذلك المؤسسات الحكومية والخاصة ومنظمات المجتمع المدني، في النهوض بواقع الشباب وإدماجه في العملية التنموية.
يذكر أن جامعة جيبوتي استضافت قبل انطلاقة أعمال المؤتمر ملتقى الخبراء حول قضايا الشباب والتنمية تم خلالها بحث أولويات التنمية للنهوض بالشباب.