الأربعاء 22 ربيع الأول 1438 الموافق 21-12-2016 مقديشو (صوت الصومال) ـ تفيد التقارير الأولية حول قادة المنتدى الوطني التشاوري والذين يناقشون منذ يوم الجمعة الماضي أنه تم الاتفاق على رفض مبادرة اللجنة الفيدرالية الانتخابية لإلغاء 11 عضوا في مجلس التشريع بتهمة فوزهم بطريقة  الفساد والتلاعب.

وأفاد مصدر مطلع أن قادة المنتدى قاطعوا نتيجة اللجنة الفيدرالية لإلغاء 11 عضوا في البرلمان القادم، مضيفا إن نقاشا حادا يجرى حاليا فيما يتعلق بالمقاعد البرلمانية بالنسبة لمحافظتي سول وسناج المتنازع عليهما بين بونتلاند، وأرض الصومال الانفصالية.

وأشار المصدر إلى أن القادة يبحثون في منتداهم أيضا الموعد الأخير لانطلاقة انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه، ورئيس الجمهورية، وذللك بعد أن تأخر عقد الانتخابات في التوقيت المناسب خلال شهر ديسمبر الجاري.

ومن المقرر أن يصدر قادة المنتدى بيانا حول مصير المقاعد البرلمانية في المناطق المتنازع عليها، وموعد إجراء الانتخابات الرئاسية غير المباشرة والتي تنطلق في البلاد فيما يبدو في الـ22 من شهر يناير لعام 2017 المقبل.

” انتهى”.